الوعي المعلوماتي

التأسيس المرجعي للوعي المعلوماتي في المجتمع الليبي
2015 ميلادية
تحت شعار
(نحو ثقافة داعمة لتحقيق مجتمع المعرفة الرقمية)

تمهيد


في ظل تنامي حجم المعلومات وتشعباتها المختلفة وسرعة تدفقها وتطور تقنيتها، ومع ظهور (الإنترنت) وما تقدمه من كم هائل من المعلومات المتوفرة على المواقع الإلكترونية، كان لابد من أن يمتلك المستخدمين القدرة على تحديد واختيار حاجاتهم من هذه المعلومات وبالتالي لابد من وجود وعي معلوماتي لديهم على اختلاف مستوياتهم ليصبحوا قادرين معلوماتياً على تحديد حاجاتهم المعلوماتية بالشكل الجيد والمفيد.
وتأسيساً على أهمية التحول إلى مجتمع المعرفة وتجاوز الفجوة الرقمية والرقي بمستوى الوعي المجتمعي إلى مستوى الاستجابة بكفاءة لمستجدات عصر المعرفة الرقمية... وحرصاً من الهيئة العامة للمعلومات على تأدية رسالتها في مجال نشر وتعزيز الوعي المعلوماتي، فقد تضمنت إستراتيجيتها انطلاق برامج للتوعية المعلوماتية تماشياً مع جهودها الرامية لتهيئة مقومات التطوير الإستراتيجي لمجتمع المعلوماتية من خلال تشريعات فاعلة وإدارة الكترونية وقدرات بشرية مؤهلة تقنياً ومن ثم رفاهية المواطنين.


الرؤية

تأسيس مجتمع المعرفة ينتشر فيه الوعي المعلوماتي وقادر ذاتياً على الوصول إلى المعلومات الرقمية والتعامل مع تقنية المعلومات بكفاءة


الأهداف

  • تفعيل دور الهيئة العامة للمعلومات وجهودها الرامية إلى بناء مجتمع المعلومات.
  • تأسيس مرجعي داعم للوعي المعلوماتي في المجتمع الليبي وتحفيز الاهتمام بالمعلوماتية استخداماً وتطويراً.
  • تعزيز الوعي بأهمية المعلومات الرقمية وتقنياتها في تطوير الإدارة وزيادة فعالية الأداء وتحسين مستوى الخدمات لرفع مستوى معيشة المواطنين
  • دعم الجهود لبناء وتطوير النظام الوطني للمعلومات وتوحيدها
  • المساهمة في تطوير وتنمية مهارات التعامل مع التقنية الرقمية المتطورة.

الرسالة

توعية المواطنين والمؤسسات الوطنية بأهمية المعلومات وتقنيتها في الحياة العملية والشخصية وكيفية استخدامها الاستخدام الأمثل، بالإضافة إلى تطوير مهارات التعامل معها بكفاءة والدفع الداعم لتجاوز الفجوة الرقمية.